لجنة إعادة الإعمار في مجلس الرقة المدنيّ تستلم الدفعة الثانية من الآليّات

0

أعلن مجلس الرقة المدنيّ على صفحته في موقع التواصل الاجتماعيّ “فيسبوك”، السبت 28 تشرين الأوّل/ أكتوبر، عن استلام لجنة إعادة الإعمار التابعة له، الخميس 26 تشرين الأوّل/ أكتوبر، الدفعة الثانية من الآليّات المقدّمة من التحالف الدوليّ التي تتألّف من (12 تركسًا كبيرًا و8 قلابات و3 صهاريج، و3 بوكات صغيرة). حيث تقوم منظمة “تاترتيك_ ماك_ روج” بالعمل الآن في المدينة لتخليصها من الألغام، بالتزامن مع وضع خطّةٍ للمدينة من قبل لجنة إعادة الإعمار تقسّم المدينة إلى قطاعات؛ فالأطراف قُسّمت إلى 10 قطاعات وداخل المدينة قسّم إلى 16 قطاعًا، وذلك لتسهيل عمليّة إزالة الأنقاض وإصلاح شبكات المياه والكهرباء. كما نشر المجلس تصريحًا لرئيس لجنة إعادة الإعمار، إبراهيم الحسن، يؤكّد فيه تبنّي بعض المنظّمات تأهيل قطاعات المدينة بعد الترخيص لها من قبل المجلس، والسماح لها بالدخول من قبل الجهات العسكريّة. وهذه المنظّمات هي: منظمة “صنّاع المستقبل”، ومنظمة “طريق الحرير”، ومنظمة “Ert”. وأضاف “الحسن”: أنّه من المتوقع أن تستغرق عمليّة إعادة التأهيل ستّة أشهر تقريبًا. ومن الجدير ذكره أنّ التحالف الدوليّ بدأ بعمليّة إزالة الألغام في مدينة الرقة شمال شرقيّ سورية، السبت 21 تشرين الأوّل/ أكتوبر، تمهيدًا لبدء عمليّة إعادة الإعمار. وفي السياق نفسه قالت صحيفة “عكاظ” السعودية إنّها علمت من مصادرها أنّ وزير الدولة السعوديّ لشؤون الخليج، ثامر السبهان، زار منطقة “عين عيسى” في الريف الشمالي لمحافظة الرقة، الثلاثاء 17 تشرين الأوّل/ أكتوبر، مع منسّق التحالف الدوليّ ضدّ تنظيم “داعش” الإرهابيّ ومبعوث الرئيس الأميركيّ “دونالد ترامب” للمنطقة، “بيرت ماكغورك”. وقالت الصحيفة إنّ “السبهان” التقى المجلس المدنيّ لمدينة الرقة في “عين عيسى”، وأجرى عدّة اجتماعاتٍ مع مسؤولي المدينة للاطّلاع على الأوضاع الأمنيّة والاقتصاديّة. ونقلت “عكاظ”، عن مصادر في التحالف الدوليّ، أنّ الرياض وواشنطن بحثتا إعادة إعمار الرقة، بحيث يكون للسعودية الدور البارز في هذه العمليّة، مشيرة إلى أنّ الولايات المتّحدة بحثت مع السعودية والإمارات إعادة إعمار الرقة وتأهيلها عقب الدمار الذي تعرّضت له خلال الحرب الطويلة مع تنظيم “داعش” الإرهابيّ. وبالتوازي رحب وزير الخارجيّة الفرنسيّ “جان إيف لودريان”، الجمعة 20 تشرين الأوّل/ أكتوبر، بتحرير مدينة الرقة في سورية من تنظيم “داعش” الإرهابيّ، معتبرًا إيّاه “ضربة حاسمة” إلى التنظيم، مؤكّدًا تخصيص فرنسا مبلغ 15 مليون يورو إضافيّة مع حلول نهاية هذا العام من أجل مساعدة المدنيين في المناطق المحرّرة. وقال: “تم تخصيص مبلغ 15 مليون يورو مع حلول نهاية هذا العام من أجل القيام بمشاريع في قطاع المساعدات الغذائيّة ونزع الألغام والمياه والصحة ومساعدة اللاجئين”.

(المصدر: أصوات)

Leave A Reply

Your email address will not be published.

%d مدونون معجبون بهذه: