تعنى باللاجئين والنازحين

“داعش” يلاحق النازحين بإرهابه

0

أعلنت “قوّات سوريا الديمقراطيّة” (قسد)، السبت 4 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، مقتل نحو 100 مدنيٍّ وإصابة العشرات بانفجار سيارةٍ مفخّخة أرسلها تنظيم “داعش” الإرهابيّ إلى تجمّع للنازحين في المنطقة الواقعة بين حقلي “كونيكو” و”الجفرة” الخاضعين لسيطرة “قوّات سوريا الديمقراطيّة” شمال شرق دير الزور. وكان قد قتل نحو 40 مدنيًّا وجُرح العشرات، الخميس 12 تشرين الأول/ أكتوبر المنصرم، بانفجار سيارتين مفخّختين بنقطة لتجمّع نازحين من محافظة دير الزور قرب حاجز لـ “قوّات سوريا الديمقراطيّة” في قرية “أبو فاس” غرب مدينة “الشدادي” على الطريق “الخرافيّ” بين دير الزور والحسكة. ومن الجدير ذكره أنّ مئات العائلات اضطرّت للنزوح نحو “حويجة كاطع” وأجزاء من “حيّ الحويقة”، ولا تزال تلك العائلات محاصرةً في تلك المناطق التي يعاني أهلها أوضاعًا مأسويّة، بعد أن توافد إليها آلاف المدنيّين الفارّين من المعارك التي شهدتها أحياء “حويجة صكر” بين قوّات الأسد من جهة وعناصر تنظيم الدولة الإسلاميّة (داعش) من جهة أخرى، ولاسيّما مع تخوّف النازحين من العودة إلى المناطق التي سيطرت عليها سلطة الأسد وحلفاؤها مؤخّرًا. هذا وكانت قد أعلنت وزارة الدفاع السوريّة في بيانٍ صحفيّ، الجمعة 3 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، استعادة سيطرتها على مدينة دير الزور بدعمٍ من القوّات الرديفة، والصديقة.

(المصدر: وكالات/ أصوات)

Leave A Reply

Your email address will not be published.

%d مدونون معجبون بهذه: