مخيم “لستم لوحدكم” في ريف إدلب يعاني ظروفًا قاسيّة

0

ما إن أطلّ الشتاء حتى انتقل النازحون في المخيّمات السوريّة من معاناة الصيف إلى معاناة الشتاء. ومنهم النازحون في مخيّم “لستم لوحدكم”، في ريف إدلب الشماليّ، الذين يعيشون ظروفًا إنسانيّة صعبة نتيجة ضعف تجهيزات المخيّم، وفي ظلّ قلّة الدعم المقدّم لهم من المنظّمات الإنسانيّة.
وعند سؤال المسؤول عن المخيّم، عمر أبو محمد، عن أحوال المخيّم وحياة النازحين فيه أوضح لأصوات: أنّ قاطني المخيّم يعيشون ظروفًا صعبة، بسبب قلّة المساعدات المقدّمة لهم من المنظّمات الإنسانيّة الموجودة في محافظة إدلب وريفها، حيث لم يُقدّم لهم منذ ثلاثة أشهر أيّ مساعدات جدّيّة. إضافة إلى أنّ أغلب الخيام الموجودة داخل هذا المخيّم تعرّضت للغرق وتسرّب المياه إلى داخلها مع بدء هطول الأمطار هذا العام، بسبب النوعيّة السيّئة التي لا تقي من حرّ الصيف ولا برد الشتاء.
وجوابًا عن سؤالنا حول احتياجات المخيّم قال “أبو محمد”: إنّ الحاجة الملحّة اليوم في مخيّم “لستم لوحدكم” هي تأمين عوازل للخيام، وتقديم موادّ التدفئة من حطب أو مادة المازوت؛ لأنّ أغلبيّة الأسر التي تقيم فيه فقدت معيلها، وتعيش على المساعدات الإنسانيّة المقدّمة من المنظّمات المحليّة. كما يحتاج المخيم إلى تأمين خدمات أخرى له، حيث يوجد فيه أكثر من 200 طفل محرومين من التعليم، ولا يوجد مدرسة قريبة بجوار المخيّم، وإن وجدت لا تستطيع استقبالهم بسبب الضغط الكبير في ريف إدلب الشماليّ.
ومن الجدير بالذكر أنّ مخيّم “لستم لوحدكم” أسّس في نيسان/ أبريل من هذا العام، ويقع على أطراف بلدة “دير حسان” في ريف إدلب الشماليّ، ويضمّ داخله 140 خيمة، ويقطنه اليوم أكثر من 130 عائلة نازحة عن ناحية “عقيربات” استُقبلت ضمن حالة طوارئ.


Leave A Reply

Your email address will not be published.

%d مدونون معجبون بهذه: