الجيش اللبنانيّ يخلي مخيّم “الدلهمية” في البقاع

0

أخلى اللاجئون السوريّون في مخيّم “الدلهمية” في البقاع، أمس (الأحد 24 كانون الأوّل/ ديسمبر)، مخيّمهم بالقوّة وهم مغلوبون على أمرهم، بعد أن كانوا قد تلقّوا إنذارًا من الجيش اللبنانيّ بضرورة إخلاء قطعة الأرض التي أقاموه عليها.وقد حدّد الإنذار مهلة أربعة أيام للإخلاء انتهت في الأمس.

المخيّم، الواقع بالقرب من مطار “رياق” العسكريّ، يحتوي على أكثر من 60 خيمة، ويقدّر عدد اللاجئين السوريّين الموجودين فيه بنحو 300 لاجئ، أغلبيّتهم من الأطفال والنساء.
وعن ظروف الإخلاء أفاد الناشط الإعلاميّ، أحمد القصير، المقيم في لبنان، مجلّة “أصوات”: بأنّ “اللاجئين في المخيّم لم يستطيعوا إيجاد قطعة أرض بديلة خلال المدّة التي منحهم إيّاها الجيش اللبنانيّ، فأتى، صباح الأحد، عددٌ كبيرٌ من عناصر الجيش وأخلوا المخيّم بالقوّة، وأفرغوا الأرض من دون تأمين أيّ مكان للاجئين الموجودين فيها”.
وتابعت أصوات أحوال اللاجئين المطرودين، وكيف قاموا بتدبير محلّات إقامة جديدة، فكان جواب “القصير”: أنّ “قاطني أكثر من 20 خيمة قد اضطرّوا إلى الانتقال إلى خيام لاجئين سوريّين من معارفهم في مخيّمات أخرى، بينما بقي قاطنو ما يقارب 40 خيمة بلا مأوى، وحاجياتهم، وأمتعتهم ما زالت تحت الأمطار منذ الصباح، وهناك لاجئون قد ذهبوا إلى مدجنة دجاج خاصّة بائسة، وهم فيها منذ الصباح، وكلّ أغراضهم تحت الأمطار، وما زالوا يبحثون عمّن يمتلك قطعه أرض يسمح لهم بأن ينصبوا خيامهم عليها”.
بدوره قال مدير مكتب التربية والتعليم للاجئين السوريّين في لبنان، وعضو الهيئة العليا لشؤون اللاجئين في لبنان، خالد رعد، لمجلّة “أصوات”: إنّنا “تواصلنا مع الوزارة المعنيّة بالموضوع (وزارة اللاجئين)، كما وضعنا أيضًا المفوّضيّة العليا لشؤون اللاجئين في صورة ما حصل”. الوزير “معين مرعبي” أجاب بإيجابيّة أنّهم “سيتابعون الموضوع متابعة حثيثة، بينما لم يصل أيّ ردّ من المفوّضيّة حتى اللحظة، وها نحن ننتظر ماذا ستفعل الوزارة، وما إذا كانت المفوّضيّة ستتجاوب مع وضع اللاجئين الطارئ”. (المصدر: أصوات)

Leave A Reply

Your email address will not be published.

%d مدونون معجبون بهذه: