تراجع أعداد اللاجئين السوريّين في لبنان

0

قالت المتحدّثة باسم مفوّضيّة الأمم المتّحدة لشؤون اللاجئين في لبنان، ليزا أبو خالد، الثلاثاء 26 كانون الأوّل/ ديسمبر، لوكالة “فرانس برس”: إنّ “عدد اللاجئين بلغ مليون شخص في نيسان/ أبريل 2014، وهذه المرة الأولى الذي ينخفض فيها إلى أقلّ من ذلك”. وردّت “أبو خالد” أسباب التراجع في أعداد اللاجئين السوريّين إلى انتقال اللاجئين إلى بلد آخر أو عودتهم إلى سورية أو بسبب الوفاة.

وعن هذا التراجع حدثنا مدير الهيئة العليا لشؤون اللاجئين في لبنان، عبد الرحمن عكاري، مفصّلًا أعداد السوريّين في لبنان، فقال: إنّ “عدد السوريّين الموجودين في لبنان يقدّر بأكثر من مليون نسمة منقسمين إلى لاجئين ومقيمين. واللاجئون هم الذين لجؤوا مع بداية أعمال العنف في سورية، ويقدّر عددهم بـ600 ألف نسمة, أمّا السوريّون المقيمون سواء قبل الثورة أو مع انطلاقها فيقدّر عددهم بـ400 ألف نسمة؛ جميعهم مسجّلون لدى المفوّضيّة”.

وعن أسباب انخفاض أعداد اللاجئين السوريّين في لبنان قال “عكاري”: إنّ “ضيق أحوال الناس وغلاء المعيشة وقلّة المساعدات، إضافة إلى الخطر الأمنيّ, وعدم توفّر فرص العمل, أرغم الكثيرين على العودة إلى سورية في حال تأكّدهم من عدم وجود إشكالات أمنيّة عليهم في الأراضي السوريّة أو ليس هناك خطر يهدّد حياتهم”.

وفي نهاية الحديث أكّد “عكاري” لمجلة أصوات: أنّ “المناطق الحدوديّة مع لبنان، كالزبداني والقصير وتل كلخ وغيرها من المدن، لم تشهد أيّ عمليّات عودة، وذلك بسبب وجود ميليشيات حزب الله هناك والتي تعتبر بدورها السبب الرئيس خلف نزوحهم أو تهجيرهم”.

والجدير ذكره أنّ الأمم المتّحدة كانت قد وثّقت، نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وجود 997,905 لاجئين سوريّين مسجّلين في لبنان، أغلبيّتهم من النساء والأطفال، مقارنة مع 1,011,366 في كانون الأوّل/ ديسمبر 2016.

(المصدر: أصوات- وكالات)

Leave A Reply

Your email address will not be published.

%d مدونون معجبون بهذه: