الجيش اللبنانيّ يفتّش تسعة مخيّمات للاجئين السوريّين

0

قام الجيش اللبنانيّ، صباح اليوم 16 كانون الثاني/ يناير، برفقة لجنة التنسيق والمتابعة السوريّة في منطقة “البابين” و”وداي حميد”، بتفتيش تسعة مخيّمات (المعتقلين، الأنصاري، المهجّرين، الشهداء، ركان، الكرفانات، أنصار البنيان، الأمان، الفليطي) وأسفرت العمليّة عن اعتقال ما يقارب 45 شابًّا سوريًّا.
ووفقًا لمصادر خاصّة بمجلّة “أصوات” فأنّ عمليّة التفتيش هذه تمّت بحثًا عن مطلوبين ثبت انتماؤهم لتنظيمٍ إرهابيّ (وهو ما يقصد به عادة تنظيم “الدولة الإسلاميّة”، أو “جبهة النصرة”), واعتقل جرّاءها أكثر من 45 شابًّا بداية، ثمّ أطلق سراح 30 شابًّا منهم على الفور، بينما ما احتفظ الجيش اللبنانيّ بـ ١٥ آخرين على ذمّة التحقيق؛ على أن يتمّ تسوية أوضاعهم، وتجهيز أوراقهم الثبوتيّة، ليعودوا إلى مخيّماتهم ثانيةً مساء اليوم.
وأضاف المصدر نفسه أنّ الجيش اللبنانيّ لم يقم بتفتيش، أو مداهمة، أيّ خيمة يمتلك صاحبها أوراقًا ثبوتيّة، أو كرت الأمن العامّ؛ أي اقتصرت عمليّات التفتيش على من لا يمتلكون أوراقًا تثبت شخصيّتهم، وهم بأغلبيّتهم قادمون جدد إلى هذه المخيّمات.
من جانبه قال “زياد الواوي”، العضو في لجنة التنسيق والمتابعة السوريّة التي رافقت الجيش اللبنانيّ في عمليّة التفتيش، لمجلّة “أصوات”: إنّ “العمليّة شملت صباح اليوم أكثر من تسعة مخيّمات. مع العلم أنّه يقدّر عدد قاطنيها بأربعة آلاف شخص، ولم يتمّ تسجيل أيّ خرق أو سوء معاملة من الجيش اللبنانيّ”.
وفي ما يتعلّق بمصير الــ15 شابًّا الذين اعتقلهم الجيش اللبنانيّ، أضاف “الواوي”: أنّ “قضيّة هؤلاء الشباب تتابع مع مسؤول رفيع المستوى في الجيش اللبنانيّ لتجهيز أوراقهم وإطلاق سراحهم تباعًا”.
(المصدر: أصوات)

Leave A Reply

Your email address will not be published.

%d مدونون معجبون بهذه: